كشافة السوقر

فضاء كشفي مفتوح للجميع من أجل إثراء الأفكار والإرتقاء بالحركة الكشفية والفكر الكشفي

نرحب بك ايها الكشاف في منتداك الخاص سجل.....شارك....... وأثبت جدارتك
(*__^) مواكبة للبرنامج الذي يقيمه الفوج تم إستحداث منتدى خاص بندوة الجمعة .حيث يمكنه الإستفادة من مواضيع الندوات إن فاتتكم (*__^)
لقد تم إضافة منتدى جديد وهو منتدى التنمية الذاتية نامل أن تنالوا منه الفائدة وتساهموا فيه ~>[(^_^)]<~
qJJI Jgω∫ ɔρζρ . . qJJI ƔI qJI Ɣ qJJI Jgω∫ ɔρζρ . . qJJI ƔI qJI Ɣ qJJI Jgω∫ ɔρζρ . . qJJI ƔI qJI Ɣ

المواضيع الأخيرة

» تهنئة بمناسبة العيد
الأحد نوفمبر 06, 2011 8:01 am من طرف الكشاف عز الدين

» دورة تكوينية
الإثنين أغسطس 22, 2011 6:56 am من طرف صحراوي

» فرقة الوصال تجوب الولاية في حفلاتها الإنشادية المميزة
الثلاثاء يوليو 12, 2011 5:30 am من طرف orabob

» الفوج يشارك الطلبة في إحتفالاتهم
الثلاثاء يوليو 12, 2011 5:29 am من طرف orabob

» الفوج يحيي ذكرى أحداث 08 ماي 1945
الإثنين يونيو 27, 2011 11:37 am من طرف hocinebendida

» الفوج يشارك في الإحتفالات الولائية المخلدة لليوم الوطني للكشاف
الإثنين يونيو 27, 2011 11:33 am من طرف hocinebendida

» الشارة الخشبية 2011
الإثنين يونيو 27, 2011 11:32 am من طرف hocinebendida

» الفوج ينظم رحلة ترفيهية للطلبة المقبلين على إمتحان البكالوريا
الإثنين يونيو 27, 2011 11:25 am من طرف hocinebendida

» هل تريد ضرب بوش بالحذاء...؟؟؟
الأحد يونيو 05, 2011 5:35 am من طرف fethi

1






SCOUTSOUGUEUR TV


المكتبة الكشفية تحميل


غرفة الدردشة الكشفية


فيس بوك

منازل القمر

CURRENT MOON

    الحركة الكشفية أهدافها ومبادئها

    شاطر
    avatar
    محمد الفاتح
    Admin

    عدد المساهمات : 187
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010

    الحركة الكشفية أهدافها ومبادئها

    مُساهمة  محمد الفاتح في الخميس مارس 18, 2010 6:26 am




    الحركة الكشفية









    ( أهدافها
    ..... مبادئها ....
    وسائلها )







    تعريف الحركة:-






    تعرف الحركة الكشفية ( عالميا
    بأنها
    :-
    ( حركة تربوية تطوعية غير سياسية ، موجهة
    للفتية ، ومفتوحة للجميع ، دون تمييز في
    الأصل أو الجنس أو
    العقيدة
    ،
    وفقاً للهدف والمبادئ والطريقة التي وضعها مؤسس الحركة ) .





    هذا هو التعريف العالمي للحركة الكشفية ، وهو التعريف السائد في أغلب الدول
    ، إلا انه ممن منطلق التميز الذي حباه الله لهذه الأمة الإسلامية ، كان لزاماُ
    علينا عرض هذا التعريف على ميزانها الرباني فنجد هناك فقرات من التعريف تحتاج منا
    لوقفات مهمة .





    وقبل الدخول في هذا الموضوع ، احب أن انوه إلى شخصية منظر الحركة الكشفية
    الذي أسسها ووضع لها منهجها الأساسي ، فهو بحق رجل ذكي ، وبمنتهى الذكاء ولا نقول
    ذلك من منطلق الإعجاب ولكن من منطلق أمر الشرع لنا بالعدل حتى مع من هم على غير
    ديننا قال الله تعالى :
    }ولا
    يجرمنكم شنأن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو اقرب للتقوى
    { صدق الله العظيم




    هذا الرجل ( اللورد باد باول ) عرف كيف يستفيد من طاقات الشباب ويوجهها
    التوجيه الذي يريد . إلا انه يجب ألا ننسى انه نصرانياً ، وكان لابد أن تصطبغ هذه
    الحركة بما يعتقده ويراه . وظهر واضحاً في بعض التقاليد الفرعية فيها .





    ونعود إلى التعريف العالمي للحركة الكشفية ، فنعرضه على منهجنا نحن ،
    ونحاول أن نطوعه لخدمة أهدافنا ومبادئنا ، فنجد في النهاية أن الحركة الكشفية .








    يمكن
    تعريفها ( إسلامياً )
    بأنها :-
    ( حركة اجتماعية تطوعية تربوية موجهة ، تسعى
    لبناء الفرد من الناحية العقلية والنفسية والبدنية ، وإكسـابه مهارات ومعارف
    تسـاعده على تحقيق دوره في الحيـاة ، وفي مجتمعه وأسـرته ، وتجعله مواطناً صـالحاً
    يحب الخير ويقدمه للآخرين عن حب ورضى ) .
























    أهداف الحركة الكشفية :-




    هدف الحركة الكشفية هو :- ( المساهمة في تنمية الشباب للوصول إلى الاستفادة
    التامة من قدراتهم البدنية والاجتماعية لبنائهم روحياً وجعلهم أفرادا مسؤولين
    وأعضاء نافعين لمجتمعهم ، وقبل ذلك لأنفسهم ) .





    هذا هدف عام تسعى الحركة الكشفية لتحقيقه ، من خلاله يتبين لنا الكثير من
    أهدافها الفرعية الصغيرة إلى تكون عادة قريبة التحقيق . أما الأهداف بشكل عام
    فتحتاج إلى بحث مستقل لبيانه ودراسة المناهج والبرامج الخاصة بالحركة الكشفية
    لاستخراج الأهداف .







    مبادئ الحركة
    الكشفية :-







    أي عمل بناء يجب أن يقوم على أسس وقواعد ثابتة حتى يحقق النمو والتكامل .
    وهناك العديد من المشاريع والحركات ظهرت فترة من الزمن ثم اختفت . وعندما تبحث عن
    سـبب ذلك تجـد أن أسـاسها كان ضعيفاً وغير صالح لكي تبقى طويلاً . ونجد أن الحركة
    الكشفية من الحركات القلائل التي ظلت صامدة تزداد قوة وثباتاً مع مرور الوقت ،
    وهـذا الأمر يدل على سلامة مبادئها التي قامت عليها ، لأنها اعتمدت على قيم حميدة
    ومبادئ سامية ، وهذه القيم موافقة لفطرة الإنسان التي فطره الله عليها . مما
    جعلتها متميزة فعاله وإن اختلفت سبل تطبيقاتها .ومبادئ الحركة الكشفية هي :.




    1- أداء الواجب نحو الله :-
    وهذا المبدأ يكفي
    بنفسه لتحقيق المبادئ الأخرى . فأداء الواجب نحو الله سبحانه وتعالى هو تطبيق
    لقوله تعالى :
    }قل
    إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين
    { ، فما من جانب من
    حياة الإنسان إلا ويوجد في هذه الآية . فالمقصود بالصلاة والنسك هو أداء العبادات
    التي آمر الإنسان بها من لدن الشارع سبحانه . أما الحياة والممات فهو شامل لكل ما
    يصور عن الإنسان في حال حياته من أعمال وأقوال وأفعال وتصرفات وسلوكيات .








    2- أداء الواجب نحو الآخرين :- وهذا باب
    واسع ، ومجاله مفتوح ، فخدمة الآخرين لا تشمل النواحي المادية فقط بل تتعدى إلى
    معالجة وخدمة النفس للنفس ، فيجب أن يكون من ينتسب للحركة الكشفية إنسان يشعر
    بغيره ، لأنه عمل طويلاً لإنكار ذاته . وهذا الإنسان يكون طبيب قلوب يعمل بكامل
    جهده للإصلاح ، وهذا هو منهج رباني إلهي أمر به رب العباد سبحانه قال تعالى :
    } ولتكن منكم أمة
    يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف
    { الآية ، فكان
    واجباً يتحتم على المسلم القيام به .




    وبالنظر
    إلي ذلك نجد أن واجبي نحو الآخرين من أمور الحي
    ـاة التي آمر الله بها
    إذا هي داخـلة بالواجب نحـو الله ،
    ولان الله
    سـبحانه امرنـا بذلك وفي هذا المجال نتمثل

    قول الله تعالى : ( وتعاونوا على البر والتقوى )
    أمر
    من الله سبحانه وتعالى بالتعاون الذي ينبثق منه كل ما فيه خير وصلاح وتنمية وخدمة
    المجتمع .








    3- أداء الواجب نحو
    الذات :-
    فهذا
    هو الأصل الأصيل ، والركيزة الأساسية
    لتكوين شخصية الإنسان لنفسه ، وتربيتها قال تعالى:
    } ونفس وما سواها
    فألهمها فجورها وتقواها
    { هكذا نترك سبحانه وتعالى للإنسان خياراً في تربية نفسه وتعويدها
    على الخير وسلوك طريقه ، مستنيراً بذلك بشرع خلقه . والكشفية من ابرز سماتها تربية
    الفرد لذاته التربية الحسنة القوية . حيث الاعتماد على النفس باتخاذ القرار، والتعاون ، والتخطيط ، الخ ،
    كل هذه السمات كفيلة بأن تجعل الإنسان شخصية متميزة قوية تستطيع قيادة غيرها
    بالطريقة الصحيحة .




    هذه هي الطريقة المتميزة للحركة
    الكشفية ، وتسمى بالطريقة الكشفية وهي
    نظام متقدم للتثقيف الذاتي ، يتم تطبيقه عن طريق وسائل متعددة .







    وسائل الحركة
    الكشفية :-





    أولاً : الوعد والقانون:-






    الوعد هو ( عهد يقطعه الكشاف على نفسه بالالتزام بالمنهج السليم والسلوك
    الحسن والأسلوب الذي تتخذه الكشفية في تطبيق برامجها ).





    أما القانون فهو ( مجموعة صفات يتعرف عليها الكشاف لتذكيره بمنهج الأخلاق
    الحسنة التي أمر بها من خالقه سبحانه وتعالى ، وتتمثل هذه الأخلاق واقعاً عملياً
    خلال تطبيقه للبرامج الكشفية وغيرها ) .





    فالوعد والقانون الأسلوب المميز لتحقيق ما تم التخطيط له ، فهي من الوسائل
    المهمة التي تعتمد الحركة عليها.



    ثانياً : التعليم بالممارسة :-






    وهو أرقى أنواع العليم ، ذلك بأن يجعل الفتى الكشاف يتعرف بنفسه على
    المعلومات والحقائق . فالكشفية تضع له البرامج ، ثم تتركه بنفسه يتعلم الصواب ،
    ويوجه عن الخطأ فقط ، فنجد انه يكتسب مهارات ومعارف جديدة بهذه الطريقة . ونجد أن
    مناهج التربية الحديثة بدأت تنهج هذا المنهج ، مع أن الكشفية قد جعلت هذا الأسلوب
    أحد أهم وسائل تحقيق الأهداف







    ثالثاً : نظام الطلائع :-






    وهو نظام بحد ذاته تربوي ، ومن احسن وأفضل طرق التربية واكتساب المعارف
    والمهارات وصقلها ، وذلك هو تعويد الفتى على التعاون في مجموعات صغير’ . فينكر
    ذاته ، وينهج أسلوب المشورة المنظمة غير العشوائية ، فهو يناقش المواضيع والبرامج المطروحة ، أو
    يوجد برامج جديدة عن طريق احدث الأساليب ، هو نظام الطلائع ، وله مكانه الخاص
    للإسهاب به إلا أن الجدير بالذكر هنا هوانه أسلوب مميز تتجه الكشفية لغرس المبادئ
    وتحقيق الأهداف .




    إن من السنة الكونية التدرج . وذلك أن
    الإنسان مثلاً يولد طفل صغير جاهل فيكبر ويتعلم ويتدرج في مراحل الحياة حتى يصبح
    في النهاية عالماً . كذلك النبات يبدأ بذرة صغيرة ، ثم يكبر حتى يكون شجرة مثمرة .
    وهكذا هذه السنة الكونية الموافقة لفطرة الإنسان ، اتخذت منها الكشفية وسيلة من
    رسائل غرس المبادئ وتحقيق الأهداف فوضعت من وسائلها .







    رابعاً : التدرج في البرامج :-






    وليس الحديث هنا عن البرامج
    الكشفية ، بل له موضعه ، وإنما هو الإجابة على سؤال كيف يكون تدرج البرامج الكشفية
    وسيلة من وسائل تحقيق الأهداف ؟





    إ ن تدرج البرامج الكشفية وغيرها أمر مهم لتحقيق الأهداف ، ذلك انه يصعب
    تطبيق برنامج كبير وصعب دون أن تأخذ من البرامج ما هو اقل منها ، وهكذا فنعني
    بالتدرج في البرامج هي البدء بالبرنامج الصغير وهكذا حتى نصل إلى بالنهاية وبكل
    يسر وسهولة ، إلى البرنامج الكبير ، كما هو الحال بالنسبة للمراحل الكشفية فتبدأ
    بالأشبال حتى تصل في النهاية إلى الجوالة ثم القيادة .





    وهذا التدرج له نتائجه المضمونة ، وذلك أن العمل بدونه يورث ويوجد الصعوبات
    والعقبات في بداية العمل .





    فمثلاً الحركة الكشفية تبدأ برامجها في النواحي الفردية ، حتى إذا ما
    انتقاها الفتى انتقلت إلى المرحلة التي بعدها ( العمل في مجموعات صغيرة ) وهكذا
    حتى اصبح آفتي في النهاية العمل على مستوى المجتمع .





    ولكن أين ميدان العمل الذي تستطيع فيه تطبيق كل ما سلف ؟ هذه هي الوسيلة
    الخامسة من وسائل الحركة.







    خامساً : حياة الخلاء :-






    وتعتبر حياة الخلاء ارض الاختبار
    التي نشاهد فيه نتائج ذلك كله مما سلف ، فهي إطلاق الفتى في الخلاء وتركه يدير آمر
    نفسه بنفسه يخطط، ويجهز ، وينفذ ، يقوم ، ويرى نتائج عمله بنفسه . حيث الوسائل
    معينه وظروف صعبة …الخ فهي في الحقيقة قلب العمل الكشفي ومحكه الحقيقي . وحياة
    الخلاء عالم خاص في الحياة الكشفية.





    فالخلاء يعتبر كتاب الكون المفتوح ، الذي يقرأه الإنسان بعقله وحسه ، كما
    يشاهده ببصره ويسمعه بأذنه . ومن هذا الباب اكتسبت حياة الخلاء صفة خاصة عند
    الكشافين ، فلا يعتبر الكشاف نفسه كشافاً ما لم يخوض في هذا العالم وقتاً كافياً ،
    وليس هذا مقام البسط في حياة الخلاء ، وإنما هي ملامح مبسطة .







    سادساً : نظام الشارات الكشفية
    :-







    كذلك الكشفية تتمتع بنظام فريد شيق ممتع مفيد ، ذلك هو نظام الشارات
    الكشفية : وهو أسلوب من أروع وأنفع الأساليب الحديثة لخدمة هدف الكشافة ، ذلك أنها
    دراسة نفسية عملية تطبيقية لنفسية الفتى ، ومحاولة تحقيق وإشباع رغباته وتنمية
    مهاراته ، والوصول به إلى هدف الكشفية ، بناء الجيل الصالح المؤمن برسالته في نفسه
    ومجتمعه .





    نظام الشارات بقسميه : الهوايات والجدارة يحقق أهداف تربوية كبيره لا يمكن
    استيعابها في هذه العجالة ، إلا أنها إحدى
    أهم مميزات الحركة الكشفية ذلك أن كل فتى لابد له من مهارات خاصة ، ومواهب تكمن
    داخله ، لا يمكن معرفته وخدمتها وصقلها وتنميتها اللاعن طريق فتح المجال لهذا
    الفتى بأن يمارس هذه الهوايات إلا بمحض أرادته واختياره ، ومن ثم يتم معرفتها
    وتنميتها ، وتحفيزه لبذل المزيد عن طريق الشارات والشهادات الخاصة ، وكذلك التدرج
    في الطليعة يعتبر من اكبر الحوافز لتنمية روح القيادة لديه .




      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 17, 2018 9:25 am