كشافة السوقر

فضاء كشفي مفتوح للجميع من أجل إثراء الأفكار والإرتقاء بالحركة الكشفية والفكر الكشفي

نرحب بك ايها الكشاف في منتداك الخاص سجل.....شارك....... وأثبت جدارتك
(*__^) مواكبة للبرنامج الذي يقيمه الفوج تم إستحداث منتدى خاص بندوة الجمعة .حيث يمكنه الإستفادة من مواضيع الندوات إن فاتتكم (*__^)
لقد تم إضافة منتدى جديد وهو منتدى التنمية الذاتية نامل أن تنالوا منه الفائدة وتساهموا فيه ~>[(^_^)]<~
qJJI Jgω∫ ɔρζρ . . qJJI ƔI qJI Ɣ qJJI Jgω∫ ɔρζρ . . qJJI ƔI qJI Ɣ qJJI Jgω∫ ɔρζρ . . qJJI ƔI qJI Ɣ

المواضيع الأخيرة

» تهنئة بمناسبة العيد
الأحد نوفمبر 06, 2011 8:01 am من طرف الكشاف عز الدين

» دورة تكوينية
الإثنين أغسطس 22, 2011 6:56 am من طرف صحراوي

» فرقة الوصال تجوب الولاية في حفلاتها الإنشادية المميزة
الثلاثاء يوليو 12, 2011 5:30 am من طرف orabob

» الفوج يشارك الطلبة في إحتفالاتهم
الثلاثاء يوليو 12, 2011 5:29 am من طرف orabob

» الفوج يحيي ذكرى أحداث 08 ماي 1945
الإثنين يونيو 27, 2011 11:37 am من طرف hocinebendida

» الفوج يشارك في الإحتفالات الولائية المخلدة لليوم الوطني للكشاف
الإثنين يونيو 27, 2011 11:33 am من طرف hocinebendida

» الشارة الخشبية 2011
الإثنين يونيو 27, 2011 11:32 am من طرف hocinebendida

» الفوج ينظم رحلة ترفيهية للطلبة المقبلين على إمتحان البكالوريا
الإثنين يونيو 27, 2011 11:25 am من طرف hocinebendida

» هل تريد ضرب بوش بالحذاء...؟؟؟
الأحد يونيو 05, 2011 5:35 am من طرف fethi

1






SCOUTSOUGUEUR TV


المكتبة الكشفية تحميل


غرفة الدردشة الكشفية


فيس بوك

منازل القمر

CURRENT MOON

    الحملة الإسلامية الخامسة الكبرى :'' فاعفوا واصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم ''

    شاطر
    avatar
    fethi

    عدد المساهمات : 19
    تاريخ التسجيل : 03/05/2011
    العمر : 25

    الحملة الإسلامية الخامسة الكبرى :'' فاعفوا واصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم ''

    مُساهمة  fethi في السبت مايو 28, 2011 5:09 pm


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    ــــ المقدمة ـــــ

    كلمة
    العفو تقترن بالإصلاح و هما كلمتان متلزمتان، فلقد أمرنا الله بالعفو قصد
    الإصلاح و تأليف القلوب و نبذ البغض و الحسد قال عز و جل :
    فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ..










    وقد قال الله تعالى في معرض بيان صفات المتقين: وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ {آل عمران:134}، قال القرطبي رحمه الله تعالى في تفسيره: وكظم الغيظ رده في الجوف يقال كظم غيظه أي سكت عليه ولم يظهره مع قدرته على إيقاعه

    و يبين هذا قول النبي صلى الله عليه و سلم : ما من جرعةٍ أعظم أجراً عند الله من جرعة غيظ كظمها عبد ابتغاء وجه الله. والحديث صححه الألباني وشعيب الأرناؤوط

    فتبين
    من هذا أن الكاظمين الغيظ هم الذين لايظهرون غضبهم و لا ينتقمون لأنفسهم
    بل يحتسبون الأجر عند الله تعالى، وقد ورد في فضل كظيم الغيظ أيضاً ما رواه
    أبو داود والترمذي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من كظم غيظاً وهو قادر على أن ينفذه دعاه الله عز وجل على رؤوس الخلائق يوم القيامة حتى يخيره الله من الحور العين ما شاء. والحديث حسنه الألباني وشعيب الأرناؤوط.


    يا إخواني و أخواتي اعلموا رحمكم الله أن من عادة الكريم إذا قدر غفر ، و إذا رأى زلة ستر، و ليس من عادته سرعة الغضب و الانتقام.
    و من انتقم فقد شفى غيظه وأخذ حقه فلم يجب شكره و لم يحمد في العالمين ذكره.
    والعرب تقول: لا سؤدد مع الإنتقام، و الذي يجب على العاقل إذا أمكنه الله تعالى أن لا يجعل العقوبة شيمته .
    فديننا
    دين تسامح و رفق و فيه من الأمثلة الكثير و لا يتسع المجال للتعبير عن
    أخلاقيات العفو عند المؤمنين، وما تؤدي إليه من محبة ومودة بين الناس،
    فقرءوا قول الله جل في علاه الذي يعطينا درساً في الآداب حتى مع الكافرين
    الذين رفضوا الإيمان بالله. يقول تعالى: {خذ العفو وأمر بالعرف واعرض عن الجاهلين}. ويقول سبحانه: {وان تعفوا وتصفحوا وتغفروا فإن الله غفور رحيم}.


    وفي السنة النبوية، أن الرسول - عليه الصلاة والسلام - قال: «ما زاد الله عبداً بعفو إلا عزاً، وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله». وقال عليه الصلاة والسلام: «إن
    الله عز وجل عفو يحب العفو ولا ينبغي لوالي امر ان يؤتى بحد إلا اقامه ثم
    قرأ قوله تعالى: {وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم}.


    ومن الشواهد التاريخية في الاسلام أنه: لما فتح النبي - عليه الصلاة والسلام -

    مكة سنة ثمان من الهجرة قال لقريش: «ما ترون أني فاعل بكم؟».

    قالوا: خيراً، أخ كريم وابن اخ كريم، فقال: «اذهبوا فأنتم الطلقاء، أقول لكم ما قاله أخي يوسف لإخوته: لا تثريب عليكم». فلم يتعرض
    لأحد من اهلها في النفس او المال بأذى، فضرب بذلك - عليه الصلاة والسلام -
    المثل الأعلى في العفو عند المقدرة، وذلك قمة الصفح والسماحة في وقت كان
    يستطيع أن ينتقم منهم مقابل ما لاقاه منهم من أذى ومقاتلة وعدوان.


    إن في روح الاسلام من العفو والسماحة الإنسانية تجاه البشرية كلها ما لا يستطيع منصف من البشر ان ينكره،

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    و لكن ما هو ضابط العفو و هدفه ؟؟

    لنقرأ قول العلامة ابن عثيمين في ذلك :

    قال الشيخ محمد بن عثيمين - رحمه الله - في الكلام على الآية الكريمة :
    ( وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ)


    قال - غفر الله له - :
    قوله
    ( وأصلح ) يعني أصلح في عفوه أي كان عفوه إصلاحاً ، وهذا القيد معتبر في
    جميع النصوص الدالة على فضيلة العفو ، وأنه لا بد أن يكون العفو مشتملاً
    على الإصلاح ، وأما العفو بلا إصلاح فإنه عجز وليس محموداً ، ولهذا لو أن
    جانياً جنى على شخص وهذا الجاني معروف بالشر والعدوان فهل نقول الأفضل أن
    تعفو عنه ؟ لا ؛ لأن العفو عنه ليس إصلاحاً ، وإذا عفوت عنه تمادى في شره ،
    لكن لو حصل العدوان من شخص معروف بالاستقامة وعدم العدوان على الغير
    ولكنها زلة وقعت منه فهنا نقول العفو إصلاح ، ومن ذلك ما يقع في الحوادث
    حوادث السيارات : يحصل الحادث من شخص معروف بالتهور وعدم المبالاة بالأنظمة
    وعدم المبالاة بالناس فيرق لـه أصحاب الحق ويعفون عنه ويقولون : نحن عفونا
    عن الدية ، فهل هذا خير ؟ لا ، ليس بخير ، بل الخير أن يؤاخذ بالدية
    ويعاقب بالعقوبة بالحق العام ، لأنه يوجد من الناس من يتهور ، حتى سمعنا
    بعض المتهورين يقول : أنا لا أبالي الدية في الدرج ، مثل هذا لا يستحق
    العفو ، بل يستحق الردع من قبل الحق العام ويستحق الأخذ بالحق من قبل أولياء المقتول . انتهى .
    منقول بلفظه من درس الشيخ :التعليق على القواعد والأصول الجامعة لابن سعدي .
    عند الكلام في القاعدة السادسة عشرة ( العدل واجب في كل شيء والفضل مسنون ) .


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    و فيما يلي اختصار للحملة

    و ذلك عن طريق نسخ رابط الردود ووضعه هنا

    لكي يسهل تصفح الحملة


    اسم الفقرة الرابط
    دعوا الناس في غفلاتهم [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    أصول الحوار و آدابه في الإسلام [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    إصلاح ذات البين [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    رسالة دفع البيّن في الإصلاح بين المتخاصمين [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    فضل الإصلاح بين الناس [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    فاعفوا و اصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم؟؟ [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    فماذا تحتسب أخي المسلم عند الإصلاح بين الناس [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    الصوتيات [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    بطاقات و كتب [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    أسأل الله أن يرزقنا حسن الخاتمة و يتوفا[و هو راض عنا و يجعل مثوان الجنةاj

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    فريق الحملات و فريق الاشراف

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 15, 2018 10:05 pm