كشافة السوقر

فضاء كشفي مفتوح للجميع من أجل إثراء الأفكار والإرتقاء بالحركة الكشفية والفكر الكشفي

نرحب بك ايها الكشاف في منتداك الخاص سجل.....شارك....... وأثبت جدارتك
(*__^) مواكبة للبرنامج الذي يقيمه الفوج تم إستحداث منتدى خاص بندوة الجمعة .حيث يمكنه الإستفادة من مواضيع الندوات إن فاتتكم (*__^)
لقد تم إضافة منتدى جديد وهو منتدى التنمية الذاتية نامل أن تنالوا منه الفائدة وتساهموا فيه ~>[(^_^)]<~
qJJI Jgω∫ ɔρζρ . . qJJI ƔI qJI Ɣ qJJI Jgω∫ ɔρζρ . . qJJI ƔI qJI Ɣ qJJI Jgω∫ ɔρζρ . . qJJI ƔI qJI Ɣ

المواضيع الأخيرة

» تهنئة بمناسبة العيد
الأحد نوفمبر 06, 2011 8:01 am من طرف الكشاف عز الدين

» دورة تكوينية
الإثنين أغسطس 22, 2011 6:56 am من طرف صحراوي

» فرقة الوصال تجوب الولاية في حفلاتها الإنشادية المميزة
الثلاثاء يوليو 12, 2011 5:30 am من طرف orabob

» الفوج يشارك الطلبة في إحتفالاتهم
الثلاثاء يوليو 12, 2011 5:29 am من طرف orabob

» الفوج يحيي ذكرى أحداث 08 ماي 1945
الإثنين يونيو 27, 2011 11:37 am من طرف hocinebendida

» الفوج يشارك في الإحتفالات الولائية المخلدة لليوم الوطني للكشاف
الإثنين يونيو 27, 2011 11:33 am من طرف hocinebendida

» الشارة الخشبية 2011
الإثنين يونيو 27, 2011 11:32 am من طرف hocinebendida

» الفوج ينظم رحلة ترفيهية للطلبة المقبلين على إمتحان البكالوريا
الإثنين يونيو 27, 2011 11:25 am من طرف hocinebendida

» هل تريد ضرب بوش بالحذاء...؟؟؟
الأحد يونيو 05, 2011 5:35 am من طرف fethi

1






SCOUTSOUGUEUR TV


المكتبة الكشفية تحميل


غرفة الدردشة الكشفية


فيس بوك

منازل القمر

CURRENT MOON

    هون عليك فحياتك من صنع أفكارك

    شاطر
    avatar
    محمد الفاتح
    Admin

    عدد المساهمات : 187
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010

    هون عليك فحياتك من صنع أفكارك

    مُساهمة  محمد الفاتح في الخميس يناير 06, 2011 5:46 am

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    - تعلم فن التهوين .

    تعلم كيف تنسى ما مضى من الآلام, لا تقبل أن تكون آلة حزن وتنديد, أنا شخصيا كنت شديد الحساسية, ربما تألمت يومين لحادثة أحرجتني أمام الناس, كما كنت شديد الحرج كذلك من كل صغيرة وكبيرة, الأمر الذي أوقعني في كثير من المشاعر السلبية, أن التهوين يقضي على مشاعرنا السلبية تجاه الماضي, ما منا من أحد إلا وله ذكريات حادة وحرجة ومؤلمة, لكنها هي التي تصنع الأبطال, تذكر أن الذين ينعمون بالرخاء, ويتربون في القصور, ويأكلون ما يشتهون, ويلبسون ما يريدون, ويمرحون ويسرحون, هؤلاء لا معنى لحياتهم, ولذلك فإن القادة الذين نشئوا بين المحن ومن وسط الشعب هم الذين يقودون الأجيال, ويصنعون الرجال, ويحققون الآمال, ويفعلون المحال, اليابان, ألمانيا وغيرها, دول خاضت المعارك العالمية وتحطمت ثم قادت, لأن قادتهم كانوا ممن ذاقوا المحن, وأرادوا صنع الحياة وتحقيق الانتصار, وهذا مثلنا في الخلفاء الراشدين والأئمة المجددين, بل هذا السبب الذي جعل جيل الصحابة فريدا.

    تعلم أن تهوّن كي تعيش, ابدأ من الآن, أغلق باب التنديد والمسكنة, نحن نعيش اليوم وليس الأمس, إن ما مر بك مر بكل إنسان لكن بألوان مختلفة, لقد عاش نابليون في قمة الجاه والسلطة والشهرة, لكنه قال في سانت هيلينا: (لم أعرف ستة أيام سعيدة في حياتي), بينما عبرت هيلين كيلر العمياء الصماء البكماء: (أجد الحياة جميلة جدا), تعلم كيف تعيش سعيدا بقلب ماضيك إلى تجارب صاغتك كما يصاغ الذهب و قلب حاضرك ميدانا للتحدي, وقلب مستقبلك أملا بريقا ونورا ساطعا.

    تمر علينا عشرات بل مئات الحوادث والأمور كل يوم, لو أننا اتخذنا موقفا من كل حادثة فسوف يقتلنا القلق, وتتآكل أعصابنا, شد يهودي على رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وقال: (يا محمد ! اقض ديني, فإني أراكم مطل يا بني هاشم), أولا: أساء إلى رجل محفوف بمحبيه وفاديه, وثانيا: تعدت يده عليه, وثالثا: ناداه باسمه مجردا وليس بينهما سابق صحبة, ورابعا: طعن فيه بل وفي جميع أهله, فما زاد النبي (صلى الله عليه وسلم) على أن ابتسم وأمر بدينه ليدفع له, والقصة مشهورة حيث أسلم اليهودي بعدها, وقد أراد أن يختبر صفة الحلم المذكورة فيه في التوراة, تذكر أن النقد يأتي على قدر المنتقد, إنه اعتراف بقدرك ومكانتك, قل لنفسك: هذا لأهميتي.

    الناس ليسوا جميعا متفهمين, ومتعلمين, ومؤدبين, ففيهم السيئ كذلك, ونحن نقبله في مجتمعنا, سل نفسك: هل أنت أفضل من النبي (صلى الله عليه وسلم) ؟ تعال انظر نفسك وأنت تغضب إذا ذكرك أحد بسوء أو بغلطة, بل ربما كان هذا الأحد زوجك أو صديقك, أو ربما أباك أو أمك.

    وأنت لا تطيق ذلك !

    تفكرت في السبب الذي يجعل القرآن الكريم بدون حادثة الشجار التي حصلت في بيت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بينه وبين زوجاته.

    فعلمت أن ذلك تربية لنا لكي نعرف أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) كان يتعرض أحيانا لمثل هذه المواقف ويصبر بل ويغفر فمن باب أولى أن نفعل نحن ذلك.

    إذا تعرضت لحادثة, خاصة إذا كانت لا تستحق كأن يغمزك أحد أو يشتمك, أو يتهمك أو ما شابه ذك, فلا تلق له بالا, لا تعره أهمية, في كثير من الأحيان يريد الشخص السيئ أن يجذب الانتباه بصياحه, لا تستجب لمطلبه.

    تعلم كيف تتجاوز صغائر الأمور, فأنت أكبر من ذلك, يخبرني صديقي الحميم الأستاذ الكاتب جاسم المطوع القاضي في محكمة الأحوال الشخصية أن معظم حالات الطلاق أسبابها تافهة للغاية.
    هناك طرق عديدة في علم البرمجة اللغوية العصبية لنسيان أو تهوين الماضي, لكنني ضد مسألة نسيان الماضي ومع تهوينه.

    2- حياتك من صنع أفكارك .

    صدقني "أنت مجرد تفكيرك".. لا أدري إلى هذه الساعة التي أكتب فيها هذه الأحرف لماذا دائماً تضع نفسك في ساحة الإتهام والقصور؟ لماذا تحكم على نفسك بالتأخّر؟ لماذا هذه الأفكار البائسة تظل تلاحقك، وتكتب حرمانك من الخطوات الرائعة التي تنتظرك؟!.. تفكيرك هو الذي صنع منّك تلك الروح الراكدة عن الآمال.. والراقدة على الأرض!
    لقد ثبت بما لا يدع مجالاً للشك مقولة القائل: من الأمور الثابتة في الحياة: أنّك إذا لم ترضَ إلّا بالأفضل فسوف تحصل عليه. وتصوُّراتك عن نفسك هي التي تصنع الفرق..
    وإذا لم تصدق ما أقول لك فإليك هذه القصّة لأحد الناجحين: استقل دراجته في يوم من الأيّام على أحد الطرق السريعة، وبينما هو في غاية السرعة على الطريق أدار رأسه إلى جانب الطريق لمشهد لفت نظره هناك.. وما لبث أن عاد بنظره إلى الطريق فإذا به أمام الحدث الهائل؛ شاحنة تقف في منتصف الطريق، فلم يجد بدّاً من الارتطام بها، ونتيجة لقوة الإصطدام فقد اشتعلت الدراجة على صاحبها.. ولم يخرج من غيبوبته إلا وهو على سرير المستشفى تغطي جسمه حروق مفزعة، ويعاني آلاماً مبرحة، وصعوبة في الحركة... وظل يخضع لعلاج داخل المستشفى زمناً طويلاً خرج بعده إلى الحياة من جديد، خرج وأجزاء من جسده مشوهة..
    ثمّ تكرر عليه المشهد مرة أخرى لكن بصورة أكبر حيث تعرّض لحادث تحطّم طائرة كان أحد ركابها؛ فكانت النتيجة شلل في الجزء الأسفل من جسده... ومع ذلك كله لم تفلح هذه الأحداث مجتمعة في أن تثني ذلك الرجل عن تصوره عن نفسه، وثقته في ذاته؛ فقد تحوّل بعد ذلك الحادث إلى صورة وصلت به هذه الثقة إلى أن رشّح نفسه لرئاسة بلاده على الرغم من تشوه صورته بشكل ملفت للنظر، وكان شعار حملته الإنتخابية "أرسلوني إلى عاصمة بلادي ولن أكون مجرد وجه جميل هناك".
    وصدق ذلك الرجل حين جعل من السرقة مهنة، وكان يعيش على أموال الناس وجهودهم.. ولمّا قُبض عليه في لحظة من اللحظات سأله بعضهم: من هو يا ترى ذلك الشخص الذي سرقت منه أكثر شيء؟ فقال ذلك اللص جواباً يكتب بماء الذهب: أكثر رجل سرقت منه هو نفسي.. كان بمقدوري أن أكون رجل أعمال ناجح، وعضواً مساهماً في مجتمعي، ومع ذلك اخترت أن أكون لصّا، وقضيت ثلثاً من حياتي كشخص راشد ناضج وراء القضبان. اهـ.
    صدقني إن أعظم ما يقذف بك إلى المعالي هو صورتك عن ذاتك.. العجيب أن هذه النفس لن تجد مشجِّعاً لها مثلك، ومع ذلك قد يشهد كثيرون أنّك سبب في نجاحهم، وتفوقهم، وتميزهم، ونفسك كم كانت بحاجة إلى شيء من التشجيع والثقة لتحلّق في عالم الناجحين...


    هب أنّك مريض أم معاق أو ضعيف الذاكرة، أو حاولت مراراً ففشلت، هب أنّك مجموعة من الأخطاء المتكررة.. ورغم كل ذلك فإنّه يمكنك الآن، ومن هذه اللحظة بالذات أن تغيّر تلك الإيحاءات السلبية، وتكتب من خلالها روائع من النجاح.. قد قلت لك سابقاً: إنّه لا يوجد ناجح على الأرض إلا وقد ذاق طعم الإخفاق، أو عاندته مشكلة حالت دون تحقيق النجاح مبكراً، لكن في النهاية طمس معالمها، وداس على ذكرياتها، وحلّق مع الراحلين إلى المعالي. كل ما أريده منّك عبر هذه المساحة التي تقضيها معي في قراءة هذه الأسطر أن تطمس كل ما يتسلل إلى عقلك من ذكريات الماضي المشين.. وأن تبني في نفسك، وفي فكرك أنّك قادر على بناء مستقبلك بالصورة التي تريدها أنت، وبالطريقة التي تختارها..
    أجبني بصدق أليس بإمكانك الآن أن تضع زمناً للقراءة والتعلّم؟! أليس بمقدورك الآن وفي هذه اللحظة أن تختار أخلاءك من الناجحين على وجه الأرض، وترتبط بهم ارتباط الراغب في المعالي؟! أليست الفرصة سانحة الآن لك أن تبدأ مشوارك نحو التميّز ببعض الوقت الذي تقضيه في أهم أهدافك؟!
    هل ترى شيئاً ممّا سألتك مستحيلاً؟ إذاً فلماذا تنتظر؟! لماذا تميت نفسك والحياة تبتهج لك؟ لماذا تطمس معالم تميزك وهي أوضح من الشمس في رابعة النهار؟!..
    لم يمنع عنترة سواده، ولم يحل ذلك بينه وبين بناء مجده، حين طمس كل المعالم التي يراها الناس عيباً يعيّر به، فإذا به يجعلها مجداً يفاخر به حين قال:
    واختَرْ لِنَفْسِكَ منْزلاً تعُلو به **** أوْمُتْ كريماً تَحْتَ ظلِّ القَسْطَلِ
    فالموتُ لا يُنْجيكَ منْ آفاتِهِ **** حِصْنٌ ولو شيَّدتهُ بالجنْدلِ
    موْتُ الفتى في عزَةٍ خيْرٌ له **** من أنْ يَبيتَ أسيرَ طرفٍ أكْحلِ
    إنْ كُنْتُ في عددِ العبيدِ فَهمَّتي **** فوْقَ الثُّريَّا والسِّماكِ الأَعْزلِ
    أو أنكَرَتْ فُرْسَانُ عبْسٍ نِسْبَتي **** فسِنانُ رُمحي والحُسامُ يُقِرُّ لي
    لا تَسْقني ماءَ الحياةِ بذِلَّة **** بلْ فاسْقني بالعزِّ كأس الحنْظلِ
    ماءُ الحياةِ بذلَّةٍ كجَهنَّم **** وجهنَّمٌ بالعزِّ أطْيبُ منْزلِ
    إنّ بإمكانك أن تبدأ.. كيف؟ لا تسأل أحداً.. في البداية ابدأ.. حاول.. ألحّ على الله تعالى في أن يفتح عليك طريق السعادة والتوفيق.. وحاول.. ولا يضيرك كم هي محاولاتك.. لأنّني أراك أقرب ما تكون إلى النجاح بعد هذا القرار..
    وبإمكانك بعد الشهر الأوّل، أو العام الأوّل أن تهاتفني لتخبرني بمقدار الأفراح التي تخالج قلبك، واللّذة التي تخامر عقلك.. ولو عرفت هذه النتائج وذقتها لما وسعك إلا أن ترى الأفراح بين ناظريك..!
    - إضاءة: بمجرد إيمانك بذاتك وثقتك بها ستصبح إنساناً آخر..!!

    orabob

    عدد المساهمات : 54
    تاريخ التسجيل : 05/12/2010

    رد: هون عليك فحياتك من صنع أفكارك

    مُساهمة  orabob في الإثنين يناير 10, 2011 3:16 pm

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 15, 2018 11:15 pm